قصة مرض.. الالتهاب الرئوى اكتشفه أبقراط ولا زال من مسببات الوفاة عالميًا

قصة مرض.. الالتهاب الرئوى اكتشفه أبقراط ولا زال من مسببات الوفاة عالميًا


13, Oct 2019

أجواء يملأها الحزن والنحيب وتزايد الوفيات يوماً بعد يوم بسبب مرض غريب بدأ ينتشر بين الناس فى هذا الزمان، وبالتحديد فى عام 370 قبل الميلاد، وهو الالتهاب الرئوى أو كما أسماه الطبيب اليونانى "أبقراط" مرض "ذات الرئة" أو "مرض القدماء"، وفقاً لموقعى "How stuff" و Passport health us.

كتب أبقراط عام 460 قبل الميلاد أن "السائل في الرئتين يجب أن يسمى الالتهاب الرئوي إذا الحمى حادة، وإذا كانت هناك آلام على أي من الجانبين أو في كلا الجانبين، وإذا صاحب الزفير السعال وإذا كان البلغم ذو لون مصفر أو مزرق أو إذا كان بالمثل رقيقا أو رغويا أو ورديا أو لوحظت فيه أي ميزة أخرى مختلفة عن المألوف... عندما يبلغ المرض أشده فإن العلاج يستحيل إذا لم يطهر المريض كما إن الحالة تعد سيئة إذا عانى المريض من ضيق التنفس وإذا خرج البول رقيقا وشديد الحموضة وإذا خرج العرق من الرأس والعنق فهذا النوع من العرق ليس بالجيد إذ إنه ينتج عن الاختناق وتفشي المرض ".   

 

اكتشاف الالتهاب الرئوى كمرض فى حد ذاته بالقرن الـ 19
 

الالتهاب الرئوي من أقدم الأمراض التى انتشرت عبر التاريخ، وعلى الرغم من قدم هذا المرض إلا إن العلماء لم يتمكنوا حتى القرن التاسع عشر من تحديد الالتهاب الرئوي كعدوى أو مرض فى حد ذاته، وليس مجرد عرض من أعراض الأمراض الأخرى.

في عام 1875 ، لاحظ عالم الأمراض الألماني "إدوين كليبز" بكتيريا الالتهاب الرئوي تحت المجهر لأول مرة ، وكانت هذه خطوة كبيرة إلى الأمام في مكافحة المرض الرئوي.

 

 بعد ذلك، في الثمانينيات من القرن التاسع عشر، حدد كارل فريدلاندر وألبرت فرانكل اثنين من أكثر الأسباب البكتيرية شيوعًا للالتهاب الرئوي.

 
 

بحلول الثلاثينيات من القرن العشرين ، تم تطوير عدد كبير من الطرق لمعالجة الالتهاب الرئوي، ظلت معدلات الإصابة مرتفعة نسبياً خلال هذه الفترة، لكن الوفيات الناجمة عن الالتهاب الرئوي انخفضت في جميع أنحاء العالم، حيث أدى تطوير البنسلين والمضادات الحيوية دورا رئيسيا في هذا الانخفاض.

على الرغم من انخفاض معدلات وفيات الالتهاب الرئوي بسبب المضادات الحيوية، إلا أن العدوى لا تزال مشكلة عالمية خطيرة حتى الآن.

وتشير التقديرات إلى أن 17 مليار دولار يتم إنفاقها عالميًا على الالتهاب الرئوي المكتسب من المجتمع كل عام.

 في عام 2012 ، قدرت الولايات المتحدة أن تكاليف علاج الالتهاب الرئوي في مكان ما حوالي 20 مليار دولار.

 

 

ما هو مرض الالتهاب الرئوى؟
 

الالتهاب الرئوي عدوى فيروسية أو بكتيرية، في معظم الحالات، يكون سبب البكتيريا المعروفة باسم العقدية الرئوية، ويمكن أن تكون العدوى الرئوية خطيرة بشكل خاص بالنسبة لأولئك الذين يعانون من ضعف أجهزة المناعة مثل كبار السن أو المرضى أو الذين يعانون من ضعف المناعة.

وتتم العدوى عن طريق استنشاق جزيئات الهواء المصابة الصادرة عن شخص مصاب في مكان قريب، غالبًا ما تكون المضادات الحيوية هي أفضل علاج للالتهاب الرئوي، ولديها معدل علاج عالٍ للسلالات البكتيرية.

 

 

الوقاية من الالتهاب الرئوى
 

هناك طرق عديدة للوقاية من الالتهاب الرئوي، ولكن الأكثر فعالية هو تلقي تطعيم الالتهاب الرئوي، غالبًا ما يتم تطعيم الأطفال ضد أنواع معينة من الالتهاب الرئوي وهناك نوعان من اللقاحات المختلفة للمساعدة في منع مرض المكورات الرئوية، أحدهما ، PCV13 ، يحمي من 13 نوعًا مختلفًا من بكتيريا المكورات الرئوية ، والآخر ، PPSV23 ، يحمي من 23 سلالة إضافية.

وتشجع مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها الأمريكية جميع الأفراد الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا على التطعيم ضد الالتهاب الرئوي.

 
 


موضوعات مشابهه