"صناعة الدواء": عدة حلول لإنهاء أزمة الأدوية بخلاف تحريك أسعارها

"صناعة الدواء": عدة حلول لإنهاء أزمة الأدوية بخلاف تحريك أسعارها


20, Jun 2018

تجتمع غرفة صناعة الدواء باتحاد الصناعات خلال الايام المقبلة، لمناقشة آثار الزيادة الاخيرة فى اسعار المحروقات على تكلفة إنتاج الأدوية، والتى من المتوقع أن تضيف تكلفة اضافية على التكلفة الحالية لاإتاج الأدوية، والمرتفعة بالأساس، بنسبة لا تقل عن 5%.

من جانبه أكد الدكتور هشام حجر، رئيس شعبة الأدوية بغرفة صناع الدواء، فى تصريحات  أن الآثار السلبية لتحرير سعر الصرف على تكلفة إنتاج الأدوية لم يتم حلها بشكل كامل حتى الآن، موضحا أن قرار تحريك أسعار 15% من الأدوية التى ينتجها كل مصنع دواء، 10% للأدوية المصرية و5% للمستوردة، والذى صدر يناير 2017، يعتبر حلا جزئيا للأزمة، موضحا أنه كان من المفترض وفقا للقرار، اجراء مراجعة على اسعار الأدوية كل 6 أشهر، لتعديلها وفقا لمتغيرات سعر العملة، لكن ذلك لم يحدث، وهو ما تظهر آثاره حاليا فى نقص أصناف غير قليلة من الأدوية.

وأشار حجر إلى أن الاجتماع المرتقب لمجلس إدارة الغرفة، يشهد مناقشة مجموعة من المقترحات لحل أزمة ارتفاع تكلفة إنتاج الأصناف الدوائية، والتى تصل إلى زيادة فى تكلفة الانتاج بنسبة 120% لبعض الأدوية، مقارنة بتكلفة انتاجها، تمهيدا لعرضها على الدكتورة هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، لافتا إلى انه يوجد عدة مقترحات التى يمكن تطبيقها كبديل عن تحريك أسعار الأدوية، وذلك لان مصانع الادوية محملة بمجموعة من الرسوم المختلفة التى تعد بمثابة عبء دائم عليها.

 



موضوعات مشابهه