العلماء فى سباق للعثور على "المريض صفر" للتمكن من إنتاج لقاح فيروس كورونا

العلماء فى سباق للعثور على "المريض صفر" للتمكن من إنتاج لقاح فيروس كورونا


02, Feb 2020

بدأ الخبراء بحثًا يائسًا بعيد المنال عن "المريض صفر" على أمل العثور على لقاح لمنع فيروس كورونا التاجى القاتل من الانتشار أكثر وأكثر، بعدما أصاب ما يقرب من 14.500 حالة على مستوى الدول المصابة به، ووفاة ما يقرب من 305 حالات كلهم فى الصين، ما عدا حالة واحدة أعلنت اليوم وفاتها فى الفلبين.  

ويسابق الباحثون من جميع أنحاء العالم الزمن، وفقا لتقرير جريدة "thesun"، للعثور على المصدر الأول للعدوى، حيث تم الإبلاغ عن أول حالة وفاة خارج الصين في الفلبين صباح اليوم.

مدينة ووهان التى تم عزلها، صاحبة بداية المرض، هى المدينة التي يبلغ عدد سكانها 11 مليون نسمة فى مقاطعة هوبى، لأكثر من أسبوع بعد الإبلاغ عن تفشى فيروس كورونا في سوق اللحوم فى أواخر ديسمبر من العام الماضى 2019، ويُعتقد أنه من خلال العثور على المريض Zero فإنه من الممكن أن تكون دماؤه بمثابة خط أساس لقياس سلوك الفيروس وخصائصه وطفراته.

 

ونشرت مجلة العلوم الطبية The Lancet مؤخرًا تحديثًا فى التقارير السريرية الأولى المعروفة للفيروس، وذكرت مجموعة كبيرة من الباحثين الصينيين أن 13 حالة من الحالات الـ 41 الأولى ليس لها صلة بسوق المأكولات البحرية في ووهان، وهو ما يعتقد أن الفيروس نشأ منه.

 
 

وقال دانييل لوسي، اختصاصى الأمراض المعدية في جامعة جورج تاون: "إن الانتشار السريع المفترض للفيروس على ما يبدو لأول مرة من سوق هوانان للمأكولات البحرية في ديسمبر لم يحدث، فبدلاً من ذلك كان الفيروس ينتشر بصمت بالفعل في ووهان، مخفيًا بين العديد من المرضى الآخرين المصابين بالتهاب رئوي في هذا الوقت من العام، ثم جاء الفيروس إلى هذا السوق قبل أن يخرج من هذا السوق".

 

 

وقال الدكتور لوسي لمجلة Science Speaks: "سواء كان هذا المريض مصابًا من حيوان أو شخص في نوفمبر، أو بشكل مباشر أو عن طريق أشياء أو مواد تحمل العدوى، فقد حدثت الإصابة في موقع آخر غير سوق هوانان للمأكولات البحرية".

وحذر وزير الصحة الصيني من أن الفيروس التاجي يبدو بالفعل وكأنه يتحور ويقفز من إنسان إلى إنسان أسرع بكثير من الوقت الذي بدأ فيه ظهور المرض.

وينتمى الفيروس إلى عائلة سارس نفسها التي قتلت حوالي 800 شخص بين عامي 2002 و2003، وتم الإبلاغ عن أكثر من 130 حالة فى 25 دولة أخرى بما في ذلك الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا وأستراليا والإمارات العربية المتحدة.

 



موضوعات مشابهه