"البيت الكبير" و"سابع جار 2" و"الدولى" فى سباق موسم الربيع الدرامى

"البيت الكبير" و"سابع جار 2" و"الدولى" فى سباق موسم الربيع الدرامى


08, Feb 2018

مع حلول شهر فبراير استقبلت الفضائيات المختلفة عدة أعمال درامية جديدة تشعل بها موسما دراميا جديدا، وهو موسم الربيع الدرامى، حيث بات المنتجين يتصارعون طوال العام على تقديم كل ما هو جديد، لاستقطاب الفضائيات التى ترغب فى تجديد شاشتها بشكل مستمر وليس فى موسم رمضان فقط.

ومن الأعمال الجديدة التى ستتنافس بها فى موسم الربيع الدرامى، هو مسلسل «البيت الكبير»، من بطولة لوسى وأحمد بدير وسوسن بدر، حيث ستبدأ شبكة قنوات النهار فى عرضه أولى حلقاته بعد غد السبت، لتستمر فى عرضه حتى النصف الأخير من شهر إبريل المقبل، خاصة وأن المسلسل تدور أحداثه فى 60 حلقة.
 
والمسلسل يرصد قضايا المرأة فى الصعيد، فيما يتعلق بالإرث وتسلط الرجال والثأر وغيرها من المشاكل الاجتماعية التى لا تزال تفرض نفسها بقوة على محافظات الوجه القبلى، وتجسد لوسى فى أحداث المسلسل دور «كريمة»، وهى أم لـ3 بنات، تتجه للعيش فى القاهرة، وتدخل فى صراعات مستمرة مع عائلة زوجها، ويشارك فى بطولة العمل منذر رياحنة وحجاج عبدالعظيم والراقصة دينا وطارق صبرى ودنيا المصرى وريم هلال وأحمد صيام، وشريف باهر وتيسير عبدالعزيز وإيمان أيوب وأحمد النقلى، للمؤلف أحمد صبحى، والمنتج ممدوح شاهين، والمخرج محمد النقلى.
 
وتستعد قناة CBC لعرض أولى حلقات الجزء الثانى لمسلسل «سابع جار»، بعد غدا السبت، بعد عدة تأجيلات، حيث قررت القناة إعادة عرض حلقات الجزء الأول بشكل مجمع، بعد النجاح الكبير الذى حققه طوال فترة عرضه، حيث كان العمل حديث السوشيال ميديا، وتم انتقاده من قبل بعض الجمهور، نظرا لجرأة القضايا التى يقدمها، وآخرون أشادوا به، لمصداقيته الشديدة وتقديم الواقع بحذافيره.
 
ويضم المسلسل عددا كبيرا من الفنانين الكبار وأيضا الوجوه الشابة، حيث يضم كلا من دلال عبدالعزيز وشيرين وهناء الشوربجى وأسامة عباس وصفاء جلال وهيدى كرم وهانى عادل، فضلا عن شباب مثل محمد علاء وسارة عبدالرحمن ودعاء حجازى وأحمد داش، تأليف هبه يسرى، وشارك فى الإخراج 3 مخرجات هن آيتن أمين ونادين خان وهبة يسرى.
 
يذكر أن مسلسل «سابع جار» هو دراما اجتماعية تدور أحداثه بشكل أساسى داخل إحدى البنايات السكنية فى مصر الجديدة، ليرصد قصص ساكنيها وما تحمله حياتهم من أسرار ومشاكل خلف الأبواب المغلقة، على عكس ما يُظهرونه من سعادة بالغة، ليتتبع من خلال شخصياته الرئيسية ما قد يواجهونه من ظروف ومشاكل اجتماعية واختيارات صعبة واختلافهم داخل منازلهم وخارجها.
 

 



موضوعات مشابهه